إزالة الصورة من الطباعة

افتتاح "المساحة الآمنة للسيدات والفتيات" الأولى من نوعها في مدينة رفح

استقبل اتحاد لجان العمل الصحي المتمثل بكل من رئيس مجلس ادارة الاتحاد د. سليمان شاهين، والقائم بأعمال المدير التنفيذي أ. رأفت المجدلاوي، ومدير دائرة المشاريع السيدة/ جيهان العكلوك، ومنسقة المشروع السيدة/ رولا جودة وأعضاء من الإدارة التنفيذية، الوفد الذي ضم كل من الممثلة عن الحكومة الكندية، وأعضاء من صندوق الامم المتحدة للسكان، السيد/ زياد يعيش القائم بأعمال صندوق الامم المتحدة للسكان في فلسطين، والسيدة/ سناء عاصي مسئولة برنامج العنف المبني على النوع الاجتماعي في فلسطين، السيد/ أسامة أبو عيطة مدير مكتب صندوق الامم المتحدة للسكان في قطاع غزة، السيدة/ أميرة مهنا مسئولة برنامج الجندر في غزة، والسيدة/ أماني أبو القمبز منسقة مشروع في صندوق الأمم المتحدة للسكان في غزة، وذلك لافتتاح "المساحة الآمنة للسيدات والفتيات" في مركز العودة الصحي – رفح والتي تعتبر الأولى من نوعها في محافظة رفح ضمن مشروع "الحد من هشاشة النساء والفتيات المعرضات لكافة أشكال العنف المبني على النوع الاجتماعي في الضفة الغربية وقطاع غزة" الممول من الحكومة الكندية من خلال صندوق الأمم المتحدة للسكان.

هذا وقد قامت منسقة المشروع السيدة/ رولا جودة بتقديم شرح مفصل حول أهمية "المساحة الآمنة للسيدات والفتيات" من خلال جولة قامت بها مع الوفد وأعضاء الاتحاد في مركز العودة الصحي- رفح، ويأتي افتتاح هذه المساحة الآمنة في رحاب 8 من آذار والذي يحمل هذا العام شعار "#حقوقي_قوتنا"  للمساهمة برفع الوعي حول حقوق المرأة وأهمية الحصول عليها .

هذا وستتضمن المساحة الآمنة تقديم خدمات متعددة القطاعات، منها اللقاءات التوعوية وورش العمل، بالإضافة الى الخدمات الصحية من خلال طبيبة النساء والولادة والخدمات الرياضية من خلال قاعة الرياضة المجهزة بأحدث الأجهزة الرياضية. وسيتم تقديم الاستشارات النفسية والاجتماعية والقانونية واستشارات خاصة للأزواج في حل المشكلات والتخفيف من الضغوطات النفسية. كما ستساعد في بناء وتنمية قدرات السيدات بهدف تمكينهم اقتصادياً في مجال التدريب المهني للاندماج بسوق العمل، بالاضافة الى أنشطة ترفيهية مختلفة.

توجت جولة الوفد بحفل افتتاح "المساحة الآمنة للسيدات والفتيات" حيث كان في طليعته كلمة أ. رأفت المجدلاوي عن الاتحاد ودور موظفيه في النجاح المستمر، وعن أهمية المساحة الأمنة للسيدات والفتيات لما لها من دور في الحفاظ على خصوصية السيدة في جميع احتياجاتها. كما وقدم السيد/ زياد يعيش كلمة أعرب فيها عن مدى سروره وإعجابه في الجولة التي قام بها للتعرف على "المساحة الآمنة". حيث أكد السيد/ زياد على أهمية "المساحة الآمنة" في كسر دوائر العنف والضعف والفقر، وأهمية تقديم خدمات متكاملة لحالات العنف المبني على النوع الاجتماعي، بالاضافة لزيادة الوعي لدى السيدات حول العنف ونتائجه السلبية المترتبة على صحتهم النفسية.

هذا وقد تخلل الحفل فلكلور شعبي واستعراضات غنائية حاكت دور المرأة العربية والفلسطينة في المجتمع وحقها في الحصول على جميع حقوقها سواء في الحرية والتفكير والمساواة.

في ختام الزيارة أكد الاتحاد والوفد الزائر على أهمية الشراكة والتعاون في المستقبل للاستجابة لاحتياجات النساء والفتيات لاسيما السيدات والفتيات سواء في مدينة رفح أو في محافظات قطاع غزة.