اتحاد لجان العمل الصحي يعقد الاجتماع السنوي العادي (الخامس عشر) للجمعية العمومية

عقد اتحاد لجان العمل الصحي صباح السبت الموافق 27/7/2019 في قاعة الهلال الأحمر لقطاع غزة اجتماع الجمعية العمومية السنوي العادي (الخامس عشر)، بحضور أعضاء جمعيته العمومية في قطاع غزة لمناقشة وإقرار التقريرين الإداري والمالي للعام 2018، واختيار مدقق حسابات للاتحاد للعام 2019 بالاضافة الى انتخاب مجلس إدراة جديد.

افتتح الجلسة رئيس مجلس إدارة الاتحاد/ د. سليمان شاهين مرحباً بالجميع ومشيراً إلى أن هذا الاجتماع يأتي في ظل ظروف صعبة للغاية يمر بها أبناء شعبنا في قطاع غزة من حصار مفروض لأكثر من اثنا عشر عاما، وما تبعه من تدهور للأوضاع الإنسانية والاقتصادية التي تفرض علينا تحديات كبيرة بسبب العجز الكبير في الخدمات الصحية والعلاجية والمجتمعية المقدمة للمواطنين. اضافة الى الشعبية المتمثلة بمسيرة العودة الكبرى السلمية والشهداء الذين ارتقوا في هذه المسيرة.

ثم دعى الحاضرين للوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الأبرار والراحلين بين دورتي انعقاد الجمعية العمومية العادية    د. رباح مهنا، د. خضر شنن، والموظف/ طلال أبو الجديان، تلاه السلام الوطني الفلسطيني.

شهد الاتحاد في عام 2018 جملة من الانجازات التي جاءت كترجمة للتوجهات التي تبنتها الجمعية العمومية الماضية، وأهمها افتتاح مركز العودة الصحي – بني سهيلا و انشاء قسم الجراحات الترميمية في مستشفى العودة بالشراكة مع مؤسسة اطباء بلا حدود MSF ، بالاضافة الى التوسع في العلاقة مع الشركاء وانجاز تحول نوعي في حجم ونوعية التمويل.

ثم فُتح باب النقاش لمناقشة وإقرار التقريرين الإداري والمالي وإقراره، والتصويت على اختيار مدقق حسابات خارجي للاتحاد للعام 2018 بالاضافة الى انتخاب مجلس الادارة الجديد لاتحاد لجان العمل الصحي والذي يضم كلاً من:

د. بسام أبو غزة

م. مجدي ياغي

أ. ماهر العطار

د. وائل الكيلاني

د. وئام أبو هيبة

د. تغريد السنداوي

د. أحمد القدرة

د. غسان القرمان

د. طارق أبو هاشم

الجدير بالذكر أن اتحاد لجان العمل الصحي مؤسسة صحية أهلية، ذات جذور مجتمعية، غير هادفة للربح، تأسست في العام 1985. ويرتكز الاتحاد في عمله على هدف أساسي هو المساهمة في تحسين الوضع الصحي في فلسطين من خلال تقديم خدمات الرعاية الأولية والثانوية الوقائية والعلاجية، بجانب تنفيذ البرامج المجتمعية، الشعار الناظم لعمل الاتحاد "الخدمة الصحية حق لكل محتاج"، ويُقدم الاتحاد خدماته الصحية والمجتمعية المتنوعة للفئات الفقيرة والمُهمشة دون تمييز للجنس واللون والاعتقاد الديني أو السياسي.