طواقم مستشفى العودة تسعف ما نسبته 20.3% من الحالات التي تم إسعافها داخل مستشفيات القطاع خلال الجمعة الرابعة من مسيرة العودة الكبرى

 

للجمعة الرابعة على التوالي، وظل الأوضاع الراهنة والهبة الشعبية الجماهيرية المتواصلة منذ 30 مارس 2018 للمشاركة في مسيرة العودة الكبرى، جند اتحاد لجان العمل الصحي طواقمه في مستشفى العودة في الشمال، وفي مركز الخيرية الصحي في الوسطى لتقديم خدمات صحية وإستشفائية وخدمات الإسعافات الأولية لـ (86) مصاب/ة في المنطقة الوسطى والمنطقة الشمالية والتي مثلت 7.5 % من مجمل الإصابات على طول قطاع غزة والبالغ عددها (645) إصابة.

مثلت الحالات التي تم التعامل معها من قبل طواقم الاتحاد في مستشفى العودة ما نسبته 20.3% من الحالات التي تم إسعافها داخل مستشفيات القطاع والبالغ عددهم (241) حالة حسب تقرير وزارة الصحة.

 

فيما قام الطاقم الطبي داخل مستشفى العودة بالتعامل مع وإسعاف (49) حالة، منهم (32) حالة استنشاق غاز، (9) عيار ناري، (3) شظايا، (4) جروح قطعية وكدمات وحروق، (1) عيار مطاطي، فيما قام فريق النقل والإسعاف بالتواجد على نقاط التجمهر والتماس، ونقل (27) حالة من الخيم الطبية ومن الميدان إلى مستشفى العودة، في حين عولجت حالة واحدة في الميدان، و(5) حالات تم نقلهم من الميدان إلى الخيمة الطبية الميدانية التابعة للهلال الأحمر، كما وتم تحويل حالة واحدة إلى المستشفى الأندونيسي شمال قطاع غزة.

 

هذا ، وقام طاقم مركز الخيرية الصحي الميداني بمنطقة شرق البريج بالتعامل مع (37) إصابة منهم (12) حالة طلق ناري، و (19) حالة اختناق بالغاز، و(6) حالات كسر ورضوض، في الخيمة الطبية المقامة والتابعة لوزارة الصحة، وتم تقديم الإسعاف الأولي الميداني لـهم.

 

 يذكر أن اتحاد لجان العمل الصحي أعلن حالة الطوارئ ووضع مستشفى العودة والخمسة مراكز الصحية التابعة له في حالة طوارئ دائمة للمساهمة في استقبال المصابين وإسعافهم، كما قامت إدارة الاتحاد بنشر نقاط طبية ميدانية على طول الحدود حيث يعمل الاتحاد بشكل تكاملي مع منظمات العمل الأهلي الإنساني والطاقم التابعة لوزارة الصحة.

 

الجدير بالذكرأنه ومنذ تاريخ 30 مارس 2018 وحتى 20 إبريل 2018 قدم الاتحاد خدمات إسعافات أولية واستشفائية لـ (602) مصاب من مجمل الإصابات التي بلغ عددها 4692 إصابة حسب وزارة الصحة والتي مثلت ما نسبته 12.83% من إجمالي الإصابات على طول قطاع غزة.

 

اتحاد لجان العمل الصحي يتمنى السلامة للجميع ويعمل ليل نهار لتقديم أفضل الخدمات لأبناء شعبنا ، ليبقى شعاره " الخدمة الصحية حق لكل محتاج" .