مستشفى العودة تجري عملية جراحية معقدة لاستئصال ورم معقد على المبيض كانت مجدولة للعلاج بالخارج

السيدة / ش. ط. زارت مستشفى العودة بعد معاناة طويلة من شكوى تضخم في محيط الحوض والبطن  .. قبل أربع سنوات .. ظهر انتفاخ في محيط الحوض ظنت في بداية الأمر أنه زيادة وزن.. المريضة لم تعر الموضوع أي اهتماماً ولكن بعد أن أخذ التضخم بالازدياد راجعت مستشفيات حكومية في قطاع غزة قبل 5 أشهر ورفضوا أن يجروا لها العملية الجراحية بعد أن تبين أنه ورم معقد على المبيض .. وبعد أن حددوا لها موعد لإجراءها .. الطاقم الطبي بالمستشفيات الحكومية قرر أن يتم تحويلها للعلاج بالخارج (في الأراضي الفلسطينية المحتلة) ..

في مقابلة خاصة مع زوج المريضة م.ط. قال : "لدينا أوراق ثبوتية أنه تم إلغاء العلمية مرة .. وفي المرة الثانية لم يتجرأ أحد لإجرائها وتم تحويلنا للعلاج بالخارج .. ذهبنا للتقدم بتصريح لعبور حاجز بيت حانون، وفي كل مرة يبقى التصريح معلق قيد الفحص " .. إلى أن وصلنا إلى مستشفى العودة من خلال أخصائي نساء وولادة.. رشح لنا المستشفى وزكيَ الطواقم الطبية العاملة بها وعلى رأسها د. عدنان راضي.

ويضيف : "توجهنا إلى مستشفى العودة، استقبلتنا الإدارة بكل ترحيب وتعاونت معنا وتعاملنا مع الموضوع بجدية وتفهمت حالتنا وحددت موعد عاجل لإجراء العملية الجراحية لاستئصال الورم المعقد على المبيض".

المريضة بدورها وفي مقابلة خاصة معها قبل الدخول للعملية قالت بأن الورم كان يؤثر سلباً على حياتها، كانت تجد صعوبة في التنفس حيث الكيس (الورم) كان ضاغط على الصدر والحجاب الحاجز .. تشعر في صعوبة بالحركة .. لا تستطيع النوم، ولا المشي ولا أن تمارس حياتها بالشكل الطبيعي.

د. عدنان راضي رئيس قسم النساء والولادة في مستشفى العودة واستشاري النساء والولادة، ورئيس الفريق الطبي الذي قام في بإجراء العملية الجراحية، قال في مقابلة خاصة أنه تم تقييم الحالة بشكل كامل ودقيق من قبل فريق الجراحيين.. الموضوع لا علاقة له بالمخاطرة بحياة المريضة ولكن مرتبط بثقتنا بقدرتنا ومهاراتنا الجراحية على إجرائها.

 وأضاف: " المريضة تعاني من وجود ورم بحجم ما يقارب 40 – 50 سم في تجويف البطن، والذي بدوره كان يؤثر على حياة المريضة من كافة النواحي فقمنا بإجراء العملية الجراحية بتوفيق من الله في بداية الأمر وبثقتنا بطواقمنا وخبراتنا.. المريضة أجريت لها العملية بحمد لله بنجاح.. كما توقعنا .. كان هناك تكتل حجمه 40-50 سم ، جزء منه كان عبارة عن كتلة والجزء الأخر سوائل، فتم سحب ما يقارب 15 لتر من السوائل حتى نتمكن من استخراج هذا التكتل خارج البطن، بعدها قمنا بعملية استئصال للكيس  "

د. عدنان بعد أن انتهت العملية طمأن الأهل والزوج وقال أن المخرجات جداً ممتازة .. ولم تكن حالة المريضة بحاجة إلى استئصال الرحم، وأضاف أن القيام بهذه العملية داخل مستشفى العودة في شمال قطاع غزة اختصر معاناة مريضة على مدى أشهر.

وأوضح قائلاً : "تمكنا كطاقم طبي متكامل من القيام بالعملية بثقنا بالله أولاً وأخيراً بالتوفيق .. وبقدراتنا من أنفسنا بالنجاح .. المخرجات بعد العملية أفضل مما توقعنا بحمد الله، ونحن كفريق طبي نوجه الشكر الكامل لإدارة الاتحاد أولاً وأخيراً وإلى إدارة مستشفى العودة في التعامل الجدي مع الحالة واستيعابها .. وتخفيف آلامها وألمها في انتظار السماح لها للعلاج بالخارج".

بدورهم .. وجه أهل المريضة عظيم شكرهم وامتنانهم للطاقم العامل في مستشفى العودة وللقائمين على هذا الصرح الطبي .. وأشادوا بحسن استقبالهم داخل المستشفى والمعاملة الحسنة التي تلقوها فور وصولهم على أن تمت العملية بنجاح.

اتحاد لجان العمل الصحي إذ يؤكد على استعداده التام لاستقبال جميع الحالات المماثلة من قبل فريق جراحة النساء والولادة بالتعاون مع فريق الجراحة العامة، فإنه يوجه الشكر الجزيل للفريق الطبي الذي أشرف على إجراء العملية الجراحية والذي تكون من :

-          د. عدنان راضي – استشاري النساء والولادة ورئيس القسم

-          د. ياسر شعبان – استشاري جراحة النساء والولادة

-          د. بكر أبو صفية – استشاري جراحة عامة

-          د. مها الهالول – أخصائية نساء وولادة

-          د.إبراهيم يوسف – رئيس قسم التخدير واخصائي التخدير

-          صافيناز أبو خريس – ممرضة عمليات

-          طارق مطير – ممرض عمليات